صور سكس

سكس عائلي مع سليم وحماتة

Author: sexynewhd sexynewhd 2/16/2021

في هذه الاثناء كان سليم قد اشبع شفتي سميحة تقبيلا ولثما ومصا لم يخلو من القوة احيانا الامر الذي جعلها تتلوى بين يديه متعة ولذة مما شجعه على النزول الى نهديها بعد ان اشبعهما فعصا ليتعامل معهما بطريقة اخرى بلحسهما ومص حلمتيهما واحدة تلو الاخرى بينما يده منشغلة في التحسيس على كسها من فوق الكيلوت ثم تطور الامر الى ان مد يده من تحت الكيلوت ليتحسس كسها مع الضغط قليلا عليه ولكن يبدو عليه انه لا يعلم اي المناطق التي سيركز عليها في كسها .. بينما سميحة انشغلت بالتحسيس على كل جزء من جسد سليم تطاله يداها مع ارتفاع منسوب آهاتها ووحوحاتها التي بدات تتوالى بصوت مرتفع احيانا وصوت هامس مرات اخرى طالبة منه المزيد .. هنا تدخلت جميلة بكلمات متلعثمة تفوح منها رائحة الشهوة لتطلب من سليم نزع كلوت سميحة وتقبيل كسها ولحسه بلسانه ..نفذ سليم فورا وبدأ بوضع لسانه على كس سميحة وسحبه الى الاسفل والاعلى بطريقة بطيئة حتى قالت له جميلة ابقى الحسلها زنبورها (يعني بظرها ) وشد عليه شوي .نظر اليها سليم وكأنه يسأل اين هو زنبورها ؟؟فقامت من مكانها لتصل اليه وتتحسس كس بنتها باصابعا وتشير لسليم الى البظر والشفرين ( يعني ان يركز شغله عليهما ) ثم تركته لتتوجه الى شورته وتساعده في خلعه ثم تحرر زبه من محبسه وتتلمسه بيدها وهي تتمتم بكلمات غير مفهومة الا انها تدل على الاعجاب بحجمه وشكله وقوة انتصابه ..في هذه الاثناء كانت سميحة في حالة اشبه بالغيبوبة القسرية الا من اصوات المحن والشهوة والهيجان الذي الم بها بعد كل ما فعل بها سليم ..فعرفت جميله انه الوقت المناسب لاقناع سميحة بضرورة التعامل مع زب سليم فقالت لها : وانتي يا سميحة مش ترديله المعروف وتبوسي زبه ؟؟ انظري اليه شو حلو ومرتب !! مش ناقصة غير بوسه ومصة من شفايفك الحلوين .. ردت عليها سميحة شلون امصة يا ماما هذا كبير كثير ..

صور سكس - صور سكس نار - سكس حيوانات - تحميل افلام نيك - سكسي - سكس محارم - عرب نار - xnxxx - xnxn - ءىءء - مقاطع سكس - نيك عربي .

فقالت لها انتي بس بوسيه وشوفي حلاوة بوسته .. التف سليم لياخذ وضع 69 الجانبي فهو يلحس ويعضعض كسها بينما وضع زبه بموازاة فمها الامر الذي اغراها للامساك به واكتشاف عالمه المجنون ثم اقتربت منه بشفتيها مقبلة له قبلا سريعة متوالية دون ان تضعه في فمها فقالت لها جميلة ::مصيه ! ردت سميحة : ما بعرف . فاقتربت جميلة منها وامسكت زب سليم بين اصابعها وهوت عليه لتضعه بين شفتيها وتبدأ رحلة مص قوية وعنيفة تنم عنا تحس به جميلة من هيجان وصل معها الى الحد الاقصى ثم تركته طالبة من سميحة تقليدها ..لم تتوانى سميحة عن فعل ذلك ولكن بمحن وهيجان اكبر بفعل ما يفعله بها سليم الذي يبدو عليه انه استمرأ كسها واعجبته الطريقة والطعم فغرق في بحر افرازاتها اللذيذه وغرق قلبه حبا وجسده ارتعاشا وهيجانا بفعل الوضع الذي وجد نفسه به .. بدأت سميحة مص زب سليم بتلذذ واضح حتى اصبح كليهما في وضع يتطلب منهما التغيير الى مرحلة اخرى اكثر قربا من الوصول الى الهدف ..وبان واضحا ان سميحة قد تأقلمت على التعامل مع هذا الزب الذي ارعبهاالبارحة ولكنها اليوم اكثر قبولا له وهي مستعده بوضوح للانتقال الى اي شيء يرضي سليم ما زال سليم بفعل ما صنعه معها منذ نصف ساعة قد جعلها ترتعش الرعشة الكبرى لمرتين متواليتين لم تشعر بلذة اكبر من لذتهما طيلة حياتها ..هذا هو لسان حال سميحة اما سليم فلسان حاله يقول متى استطيع ان اغرس زبي في اعماق اعماق هذا الكس الوردي الجميل ذو البظر اللذيذ والشفرين المنفرجين لاصل معها الى قمة لذتي وارواء هذا الكس من ماء الحياة الذي تنتجه خصيتاه حاليا . اما اشدهم تأثرا في الوضع فهي جميلة الاربعينية الخبيرة بخبايا الجنس والفحولة فهي في قمة هيجانها ورغبتها المكبوتة لسنتين قد طفحت فوق سطح جسدها الذي ما زال بضا طريا وها هو الشوق الى الزب قد هز كيانها فاحمر وجهها وتلعثمت كلماتها ونفرت حلماتها وتورمت وتصلبت بزازها و بدات تشعر بالرطوبة في كسها الذي هرشته كثيرا بيدها طيلة نصف ساعه مضت . ورغم ذلك فهي لم تنسى مهمتها المطلوبة منها الان .فقالت لهما شو رايكوا تجربو شغلة جديدة احلى والذ من اللي عملتوه لهالوقت .. سكت كلاهما وتوقفا عن العمل ايذانا منهما بالموافقة وانتظار ما ستطلبه منهما . فقالت لسميحة شو رايك خلي سليم يفرشلك كسك بزبه بدل لسانه ..فقالت سميحة : هلا بدخله . فقالت لها لا لا لا ما بخليه يدخله . خلص انا بمسكه بايدي وبفرشلك كسك فيه . صدقيني رح تستمتعي كثير وطلبت منها ان تنام على ظهرها وترفع فخذيها ثم وقف سليم امامها موجها زبه الى كسها الا ان جميلة امسكت بزبه لهينهات ثم هوت عليه بشفتيها مصا خفيفا قبل ان تبدأ بتفريش كس بنتها به صعودا وهبوطا مع تدويره كثيرا على بظرها ثم وضع راسه المدببه بين شفريها والارتفاع به لاعلى حتى يضرب بظرها ثم العودة هبوطا حتى يصل الى فتحة طيزها وهكذا لعدة مرات تتسارع وتتباطأ طبقا لتسارع وتباطؤ انفاس واهات سميحة الغارقة في بحر اللذة بشكل انساها كل شيء . وبغريزته الرجولية امسك سليم رجلي سميحة ليرشقها على كتفيه ويخلص زبه من بين يدي جميلة ويبدأ يقوم بالعمل لوحده وباتقان اعجب جميلة كثيرا الامر الذي دعاها للاقتراب بشفتيها من شفتي بنتها وتقبيلها قبلة حارة مصت بها لسانها وهو شيء اعجب سميحة واشعرها بالطمأنينة بالاضافة الى ما فيها من هيجان ..لم يترك سليم الفرصة دون استغلال فبدأ يترك لزبه العنان ليتوغل قليلا في كس سميحة ولكن ببطء شديد ليستكشف طريقة بهدوء وروية وعندما لم يجد ممانعة او اعتراضا من سميحة يجعله يتوغل اكثر حتى وصل اخيرا الى حاجز بكارتها فتألمت سميحة قليلا ..اعتذر منها سليم وعاد لتفريش كسها والعبث ببظرها باصبعه الامر الذي جعلها تقبل مسرورة .. خلعت جميلة كيلوتها وطلبت من بنتها لحس كسها فلم تدري سميحة بنفسها الا وهي تلتهم كس امها بين شفتيها وتطبق عليه بين شفتها مستفيدة مما فعله معها سليم منذ قليل وهو امر اشعرهابالهيجان اكثر فتقوس ظهرها وبدأت اهاتها مرتفعة بشكل لم يسبق له مثيل اما جميلة فقد غرقت هي الاخرى في بحر اللذة وشعرت بان هزتها الكبرى على وشك الحدوث فغابت كليهما في بحر اللذة الامر الذي لاحظة سليم فلم يتوانى عن توجيه زبه العملاق في فتحة كس سميحة ويدفعة بقوة الى اعماق اعماق هذا الكائن الجميل ليستقر في عمق كسها وترتطم خصيتاه بفتحة طيزها وتصدر عن سميحة صوتا مزلزلا من الالم لم يمنع سليم من اكمال مهمته برهز سميحة بقوة وعنف بعد ان تمكن منها جيدا حتى تحولت اهاتها الى اهات لذة ممزوجة ببعض الالم الذي لم يستمر طويلا فقد انطلق زب سليم بمخزوناته اللذيذه في اعماقها ليجعلها تهتز مرة اخرى ولكن لذة واستمتاعا وليس الما هذه المرة . اما سليم فقد بدأ يزأر ويوحوح وهو يقذف ما تبقى من لبن زبه المحبوس لسنوات في اعماق كس زوجته المصون التي اصبحت زوجة كاملة منذ هذه اللحظة .. اخرج سليم زبه مبتسما ابتسامة النصر وقد جده العرق وتسارعت دقات قلبه وتواترت انفاسه بنسق سريع قبل ان يرتمي بجانب زوجته يلهث ويتلمس بها مباركا لها ولم ينسى تقبيل شفتيها بقبلة سريعة قائلا لها مبروك حبيبتي ... الايام الجاية رح تكون احلى ,,ولم ينسى عبارات الشكر لحماته جميلة على مجهودها الرائع . التي ردت بالقول مبروك عليكوا حبايبي ولو انكو تعبتوني كثير لكن ما عليش انتو بتستاهلوا كل خير ......بعد ان فاقت سميحة من غيبوبته اللذة قالت لعريسها هو انتا دخلت هذا المجرم بكسي فضحك منها وقال: بذمتك مهو لذيذ ؟؟ فقالت هو لذيذ لكن انا ما كنتش اتصور اني استحمله .. فقالت لها امها تستحميليه وتستحملي الاكبر منه كمان اسأليني انا .. ثم احضر سليم محرمة ورقية مسح بها زبه وكس سميحة من بقايا دمها المختلط بماء شهوتهما قبل ان يضع المحرمة على المنضدة المجاورة ناويا الاحتفاظ بها ويقول لسميحة قومي حبيبتي استحمي وخذيلك شور ساخن بعد المجهود اللي عملتيه وكمان بتنظفي نفسك وبنصحك اعمليلك مغطس لنفسك حتى جرح كسك يلتئم ويبطل يوجعك ...اثنت جميلة على كلام سليم ,,,حاول سليم مرافقة سميحة في الحمام الا انها اعترضت طالبة منه البقاء وانها تريد الاستحمام لوحدها هذه المرة مع الوعد بالاستحمام سويا في المرات القادمة ....

تحميل سكسي ساخن - قصص سكس - صور سكس نيك - افلام سكس حيوانات .

غابت سميحة في الحمام وبدأ صوت الماء في الحمام عندما التفت سليم الى حماته فوجدها مسترخية على السرير بجانبه وكسها ما زال عاريا ورطوبته وبقايا لحس سميحة له ظاهرة بوضوح شفريه الضخمان ملتصقان جانبا دليل الاثارة والهيجان ويدها ما زالت قرب كسها وهي تنهج وتلهث وهي مغمضة عينيها سارحة فيما حصل لها فعرف سليم حينها ان حماته قد وصلت مرحلة من الهيجان لن يطفئها الا ان تحصل على شيء مما شاهدته للتو مع بنتها .. فهمس لها قائلا : يبدو اننا تعبناكي معنا كثير يا حماتي .. آآآآآآآه يا سليم آآآآ÷ منك ومن سميحة انتو هلكتوني اليوم ... تعبتوني كثير يا سليم .. مد سليم يده الى كس جميلة مداعبا له بلطف ماسكا بظرها بين اصبعيه يفركه بلطف بالغ الامر الذي جعل جميلة تقول : بلاش يا سليم .. لا تنسى اني حماتك ... فقال لها مهو انتي تعبانه كثير يا حماتي ولازم ترتاحي شوي واللا انا غلطان ؟؟ لا ابدا مش غلطان لكن ....... هلا بتطلع سميحة من الحمام بكون شكلنا مش حلو قدامها .. فقال لها ما يهمكيش من سميحة هي مش هتعترض انها امها ترتاح كمان , بعدين سميحة عاوزة نص ساعة بالحمام بتكوني ارتحتي .ز ولم ينتظر جوابها اقترب بشفتيه من كسها يلتهمة بكل عنف وعكس جسده ليجعل قضيبه المرتخي قليلا يقابل وجهها فلم تتوانى عن التهامه بين شفتيها مصا عنيفا سرعان ما اعاد له نشاطه وحيويته وتصلبه واحمرار راسه حتى اصبح كالجمر يكوي فمها فقالت له .. خلص بسرعة .زفما كان منه الا ان التف ليرفع رجليها بين يديه ويوجه راس قضيبه باتجاه كسها ويغرسه في اعماقه بسرعة جعلتها تصيح لذة وشبقا فالتهم شفتيها مصا ولسانها عضا ومصا قويا وما زال يدفع قضيبه في احشائها بسرعة وعنف تعبر عن فحولته القوية ومدى اشتياقه الى الجنس الحقيقي مع انثى تقدر قيمة الزب في كسها حق قدره وتعرف كيف تتجاوب معه بكل متعة ... ثم بدأ سليم يلهث الامر الذي جعل جميلة تتخلص من تحته لتطلب منه النوم على ظهرة لتعتليه غارسة زبه الضخم في كسها ثم تبدأ بالصعود والهبوط عليه حتى بدات تنهج وتوحوح بطريقة هستيرية ولكنها مكتومة خوفا من اسماع سميحة شيئا مما يجري .. وما هي الا لحظات حتى تقوس ظهرها ورمت حمم كسها فوق قضيب سليم الذي ما زال يريد المزيد ..فقامت من فوقة والتهمت زبه بين شفتيها مرة وتمرجه بيدها مرة اخرى حتى قذف سليم مخزوناته من المني الطازج في فم حماته وعلى وجهها ثم نام الاثنان بجانب بعضهما لثواني قبل ان تقوم جميلة تلبس ملابسها ويقوم سليم يلبس الشورت الخاص ويبدأا بشكر بعضهما على هذه النيكة السريعة اللذيذة لكليهما بصوت هامس ..قبل ان يسمعا صرير باب الحمام يفتح لتخرج منه الحورية سميحة بابهى حللها متوردة الوجه مبتلة الشعر مبتسمة ابتسامة لا تخلو من الغرور والرضى بانها اخيرا اصبحت امرأة بكل معنى الكلمة شاكرة لامها على حسن معاملتها وشاكرة لزوجها على طول نفسه وتحمله لتمنعها بصدر رحب قبل ان يقوم سليم ليوصل حماته الى بيتها ليعود الى سميحة ليبدأ معها رحلة جديدة من النيك اللذيذ بكل فن واتقان هذه المرة مستغلا الخبرة العظيمة التي اكتسبها من حماته جميلة
سكس - نيك - بورنو - صور سكس - صور نيك - تحميل سكس - سكس محارم - سكس امهات - افلام سكس - سكس مصري

...
www.moviesneek.com

افلام سكس 5 – صور سكس – افلام نيك – افلام سكس – سكسي – سكس حيوانات -سكس متحرك – سكس امهات – سكس اخوات – سكس ام وابنها – تحميل نيك

نيك سكسي اخت مراتي

Author: sexynewhd sexynewhd 11/15/2020

اولا شكرا جدا علي تعليقاتكم الجميلة بجد شجعتني ان اكتب حكايتي مع اخت مراتي الكبيرة

نكتها بعد ما نكت اخت مراتي الوسطانية .

اخت مراتي الكبيرة اكبر من ب 6 سنين متجوزة و جوزها مسافر مش بينزل اجازة غير شهر في السنة زي ما قلت قبل كدة ان علاقتي باخوات مراتي كويسة جدا و بنهظر بايدينا و نضحك و نحضن بعض عادي علي اساس اني زي اخوهم معادا طبعا دلوقتي اختها الوسطانية الي بيني و بينها كتيييييييرررررررر

كنت معزوم عند حماتي في يوم و قاعدين كلنا و اخت مراتي الكبيرة بتعمل الشاي و ندهت عليا عشان اجيبلها حاجة و وقفت معاها في المطبخ بنتكلم و نهظر و نضحك و هما سمعنا في الغرفة و مافيش اي حاجة في دماغي وبنتكلم حضنتها و بوستها من خدها و ده عادي بالنسبة لينا و بنتكلم بتقولي احط الكبايات فين مرديتش ارد طبعا و هي بتبصلي عشان ساكت و قولتلها اقولك فين و متزعليش و ضحكت ردت عليا قالت انت سافل بضحكة هما عارفين اني سافل في ردي دايما بس بهظار قلتلها انتي بتموتي في السفالة و هي كانت معدية من قدامي و انا واقف في المطبخ حركة تلقائية مني ضربتها علي طيزها هي وقفت و تنحت وانا تنحت فعلا مكنتش اقصد خالص اعتذرت لها وقلت لها بجد مكنتش اقصد و عديتها بس انا هنا اتجننت كانت لابسة عباية بيت خفيفة و مكنتش لابسة تحتيها حاجة كانت لابسة برا بس مافيش اندر و لما ضربتها علي طيزها كانت ناعمة اوي و اتهزت جامد انا هيجت عليها اوي و في سري قلت لازم انيكها بأي شكل عديت من وراها و لزقت جسمي فيها و عملت نفسي بجيب كباية ماية عشان اشرب فعلا زوبري كان داخل في طيزها هي اول ما لزقت فيها شهقت و اجمدت مكانها و انا خدت الكوباية و وقفت ثانيتين كدة و بعدت و هي متحركتش قولتلها مالك يا حبيبي في ايه مردتش و قولتلها كدة وانا بشرب رجعت واقف وراها تاني و لزقت نفسي اوي و حضنتها من ضهرها وبقولها مالك في ايه يا ماما ردي عليا هي مش بترد خالص و مش بتتكلم فعلا عدي حوالي 3 دقايق كدة لحد ما جمعت نفسها و قالت لا مافيش حاجة دوخت شوية و عايزة اشرب اديتها كوباية الماية الي مليتها و مشربتش منها حاجة لقيت العباية بتاعتها دخلت في طيزها مكان زوبري شربت قالت هبقي كويسة انا في سري قلت دي استوت لازم افكر في داخلة ليها و مش هاينفع النهاردة و كملنا يومنا مع حماتي و رجعت البيت و و خلاص اليوم خلص تاني يوم رجعت من الشغل لقيتها عندي في البيت و قاعدة مع مراتي و عيالها جاين يزورونا و يباتوا معانا قلت حلو بس بردة مراتي موجودة و مش عارف افكر ازاي

تحميل افلام نيك - بورنو مترجم عربي - نيك حصان - سكس صيني - رقص سكس - سكس مترجم محارم - فيديوسكس - افلام سكسي عربي - سكسي محارم عربي - سكس ايطالي - نيج عربي - مقاطع سسكس - نيك سكس مترجم - سكس محارم مصري

لقيتهم بيقولوا ليا عايزين نتفرج علي فيلم انا كنت تعبان و عايز انام لقيت اخت مراتي الكبيرة بتقولي شغلنا فيلم حلو و نطفي النور زي ما انت بتعمل دايما الفكرة نورت في دماغي قلتلهم رتبوا الدنيا و هاخد دش و اشغلكوا فيلم حلو كلنا قعدين علي الكراسي و الكنبة و البيم باجز شغلت فيلم رعب و عليت الصوت اوي و خليت الشقة كلها ضلمة و و طلعت فردت جسمي علي الكنبة بتفتح سرير و اخت مراتي قعدت جنبي و بتقولي وحشتني ملحقناش نشبع منك امبارح ودي كلمة عادي جدا بتقولها علي طول و هي قاعدت جنب انا حطيت ايدي علي كتفها و بنتفرج علي الفيلم شوية كدة و عملت بعدل نفسي و وقفت و قعدت تاني بس نزلت ايدي من ورا ضهرها علي طيزها و هي كانت قاعدة بالجنب مايلة عليا شوية ولقيتها مش لابسة اندر برضوا قولتلها بصوت واطي سوري بجد علي امبارح فعلا مكنش قصدي قالت لا عادي انت سافل و انا عارفة كدة بضحكة

رديت بسرعة بس اي رائيك في سافلتي مش حلوة ضحكت

قالت اتلم بقي ضحكنا و

كملت انتي عاملة ايه دلوقتي

رديت كويسة

قولتلها بجد احسن من امبارح يعني هو كان في ايه عادي بيحصلك كدة يعني

رديت بيحصلي ايه

قلتلها علي الدوخة الي جتلك امبارح ايه نسيتي و ضربها علي طيزها ضربة خفيفة كأني بقولها انتي هتسهبلي عليا لحقتي نسيتي

قالت اها لا عادي دوخت من الوقفة في المطبخة طول اليوم و كدة

رديت عليها ممممممممم طيب

قالت لم نفسك بقي بضحكة

قلتلها ماشي حقك عليا انا اسف و رفعت ايدي و هي من ورا ضهرها من قدامها و رفعت راسها بايدي و بوستها من جبهتها الحركة دي كنت قافش بزها بين دراعي و سيبت رايها و و حطيت كف ايدي علي كتفها الي هي نايمة عليه كدة فضلت قافش علي بزها كل ده احنا صوتنا واطي و كلهم مندمجين في الفيلم عدلت نفسي شوية و خدتها في حضني اكتر بدلت دراعي مسكت كتفها بدراعي التاني و قافش علي بزها و ايدي علي طيزها قلتلها انا ممكن انام كدة و هي مردتش و عملت نفسي نمت و نزلت ايدي من علي طيزها لحد رجلها

رجلها كانت ناعمة اوي( السمانة ) و شكلها ظبطت نفسها علي الاخر مسكت رجلها شوية و حركت ايدي عليها و فضلت اقفش فيها شوية واحرك ايدي شوية هي هزتني كدة براحة وانا عامل نفسي نايم لقيتها مرة واحدة حركت رجلها لقدام طبعا ده اخر ايدي لقيت ايدي علي فخدتها فعلا اوف علي جمال و النعومية حاجة كدة ملهاش وصف انا فعلت اتفجأت اخدت نفس بجد

للعلم هي قاعدة مقرفصة علي الكنبة جنبي انا الي فارد رجلها تحتيها

مقدرتش احرك ايدي خالص من الصدمة ثواني كدة لحد ما استوعبت الموقف و حركت ايدي سنة صغيرة اشوف رد الفعل او اي حاجة ملقتش اي اندهاش قلت قشطة جدا

حركت ايدي براحة كدة لفوق شوية و انزل تاني لقيتها حركت جسمها كلها ناحيتي بحرك ايدي لفوق لمست كسها نزلت ايدي بسرعة لقيتها هزت جسمها نحيتي تاني كانها بتقولي حط ايدك مشتقالك

رجعت ايدي علي كسسها كان غرقان فضلت احرك ايدي علي كسها من برة شوية و دخلت صوباعي في كسها عملت و هي بتكتم صوتها ممممممممممممممم الي كان نفعني ان صوت التلفزيون عالي وانا مغمض عيني عامل نفسي نايم فضلنا كدة شوية لقيتها مرة واحدة اتنفضت و عدلت هدومها حد من الاطفال قام و انا عملت نفسي اتخضيت و لقيتهم بيقولوا ليا انت كنت نايم ولا ايه رديت اه عيني غفلت و بصيت ليها لقيت وشها محمر اوي و كانت هايجة علي الاخر و الفيلم كان خلص قلنا هنام بقي يلا نقوم دخلت غرفتي وهي و الاطفال دخلوا الغرفة التانية فضلت صاحي مش عارف انام و كنت مش قادر عايز اروح انام معها في الغرفة التانية باي شكل استنيت شوية لحد ما اتاكدت ان مراتي نامت و قومت براحة بحجة بطمن عليهم مستغطين ولا لا فتحت الباب عليهم لقيتها صحيها وماسكة التليفون شفتني قفلت الباب تاني و رحت علي المطبخ لقيتها ورايا علي طول لقيتها بتقولي الي حصل ده اوعي يجي في دماغك تاني او حتي تفكر فيه فاهم قلت في سري كل حاجة باظت كدة لقيتها مرة واحدة حضنتني اوي و بتبوسني من شفايفي بجنون و عمالة تمص شفايفي اوي و انا مسكتش فضلت امص في شفايفها اوي واحضنها اكتر هي قصيرة و رفيعة بس بزاها و طيزها نار كبار اووووويييييي بس اختها الوسطانية جسمها اجمد بكتير بس الميزة انها ارفع من اختها الوسطانية

شلتها بسهولة و هي لفت رجلها حوليا و قعدتها علي المطبخ و فضلنا نبوس في بعض طبعا العباية اترفعت خالص عن وسطها انا رفعتها اكتر و مسكتها من طيزها اوي و بقيت امسك في بزازها اوي من تحت العباية و اشدهم جامد و حطيت ايدي علي شفايفها بمعني اسكتي و اهدي و نزلت علي ركبتي و مشيت لساني علي كسها براحة لقيتها بتصوت ومش قادرة كسها كان غرقان اوووووييييييييي فضلت الحس كسها براحة شوية و شوية جامد و اشده بسناني جامد و ادخل لساني جوة كسها اوي لقيتها زقتني مرة واحدة و نزلت هي علي ركبتني و قلعتني البنطلون و البوكسر و مسكت زوبري اوي و فضلت تمص فيه اوي و مساكة بضاني بايدها التانية تدعكهم اوي و تمص فيهم و تدخلهم جوة بوقئها و تلحس زوبري من تحت لفوق براحة لحد ما خلتني هتجنن علي الاخر رفعتها لقيتها بتقولي دخله في كسي مش قادرة دخلة من ورا اوي جامد هي لفت و مسكت زوبري وبتقولي قرب يلا دخله انا مكنتش مصدق ان كل ده بيحصل بالسرعة دي و كنت خايف لمراتي تصحي في اي لحظة دخلت زوبري براحة في كسها و هي بتحاول تكتم صوتها ممممممممممممممم اااااهههههههههااااااهههههههههه مش قادرة هي كانت ساندة بايدها علي المطبخ و انا بنيك في كسها لقيتها رفعت رجلها علي المطبخ و بتقولي اكتر مش قادرة بقيت انيكها جامد و هي صوتها علي اكتر كتمت بقها قولتها هتودينا في داهية يا لبوة لقيتها بترد مممممممممممممممممممممم اكتر قولتها بتحبي كدة يا شرموطة قالت اوي فضلت اشتم فيها كسك يجنن يا متناكة بتحبي تتناكي اوي يا شرموطة ماقولتيش لية يا لبوة من زمان انا نفسي فيكي اوي رديت انت زوبرك يجنن اوي نيكني اكتر كمان قطعني بزوبرك ده خليتها توطي علي الارض و عشان عايز اشوف طيزها ومش عايز اقولها مش عارف ليه بس دماغي جبتني لكدا المهم هي نزلت علي الارض و موطية و انا نزلت فضلت الحس كسها من ورا و اضربها علي طيزها اوي وهي بتصوت اوي فضلت الحس كسها جامد و لحست طيزها و مشيت صوباعي علي طيزها متكلمتش خالص كانت هايجة لدرجة متتوصفش دخلت زوبري في كسها مرة واحدة صرخت جامد انا خفت لمراتي تصحي استنيت دقيقة كدة تمام مافيش مشكلة فضلت انيكها جامد في كسها و بحرك صوباعي علي طيزها و خرجت زوبري من كسها و بضربها علي طيزها بزوبري و بحرك زوبري علي طيزها و خرم طيزها و حطيته علي خرم طيزها و فضلت احركه بينكها في طيزها زوبري من تحت لامس خرم طيزها و هي بتقولي دخله بقي حرام عليك مش قادرة نزلت الحس كسها جامد لقيتها بتكتم صوتها جامد و بقيت تترعش اوي و نزلت كتير اوي دخلت زوبري مرة واحدة في كسها جامد و بقيت بنيكها جامد و هي كاتمة صوتها اوي و بليت صوباعي و بليت خرم طيزها و بضربها علي طيزها جامد و دخلت صوباعي في طيزها براحة كانت احلي حاجة الطيز الي لسة محدش لمسها دي لسة بالسلوفانة لقيتها بتصوت اوي و بقيت احرك صوباعي براحة في طيزها و زوبري جامد في كسها هي نزلت تاني و انا خلاص هنزل مش قادر قولتلها هنزل علي طيزك يا لبوة بتقوم مممممممممم اه اهاه يلا غرق طيزي خرجت زوبري و نزلت علي فتحة طيزها و غرقتها وهي لفت و فضلت تمص زوبري جامد خلصنا و جبت فوطة من بتوع المطبخ و نضفنا الارض وكل حاجة و دخلنا نمنا

نيكتها مرة كمان في شقتها

شغلها كان قريب من موقع شغل ليا و هي كلمت مراتي تسالها عليا عشان عيزاني اعملها حاجة في الشقة و اروحها عند حماتي

مراتي اتصلت عليا بتسالني انا فين قولتلها علي المكان الي انا في لما عرفت اني هناك فضلت تتحايل عليا عشان اروح لاختها الكبيرة عشان اساعدها وافقت بعد وقت من المحايلة

طبعا انا و اختها مرتبين اليوم و كل حاجة و كانت احلي يوم

محتاج منكوا فكرة عايز انيك 2 مع بعض ومش عارف اعملها ازاي

سكس فنانين - سكس هيفاء وهبي - سكس سعودي - شاب ينيج امة - نيك اجنبي - افلام بورنو مترجم - سكس نسوانجي - عرب نار

...
www.downloadsxeyhot.com

تحميل افلام نيك مثيرة مع ام صديقتي بالصدفة سكساوي امهات xnxxx

نيك كل محارمك افلام سكس عائلي

Author: sexynewhd sexynewhd 10/22/2020

القصة حقيقيه وحصلت معايا انا شخصيا وبجد
انا اسمي "امير" عندي 17 سنه وداخل تانيه ثانوي ، وامي عندها 39 سنه وابويا عنده 45 سنه ، وامي عندها 3 اخوات ولاد ومفيش بنات ، خالي الاول والاكبر اسمه "محمود" عنده 4 بنات الاولي اسمها "سارا" عندها 20 سنه وهي رايحه تانيه كليه بس عليها جسم فاجر جدا يعني طيزها مدوره وحلوه وبزازها طريه وناعمه والاخت التانيه اسمها "سهير" وعندها 18 سنه وشهور يعني وهي رايحه اولي كليه ودي جسمها زي جسم "سارا" بس سارا اطعم منها واحلي في ملامحها بس سهير ابيض من "سارا"* والاخت التالته اسمها "ساندرا" وعندها 17 سنه وهي قدي في السن ورايحين تانيه ثانوي مع بعض ودي اكتر صاحبه واخت ليا وكل حاجه بينا مباحه يعني مفيش عيب بينا ده اتفاقنا واحلي جسم فيهم طيزها كبيره ع واحده في سنها وبزازها مدورين وحلوين اووي والاخت الرابعه اسمها "منار" ودي رايحه اولي ثانوي بس جسمها روعه وطيزها كبيره وحلوه اووي وانتوا هتستغربوا انهم كلهم من سن واحد بس في الحقيقه هم زي كده وفرق الحمل بس م بينهم المهم ندخل علي خالي التاني وهو اسمه "سعيد" وده معاه بنتين وولد بس الولد اكبر واحد عنده 29 سنه اسمه "اشرف" وهو متجوز من "منال" تقريبآ ليهم سنتين بس مخلفوش ابن المهم "منال" جسمها كيرفي يعني طيز كبيره مع بزاز اكبر من المتوسط وجسمها متناصق مع حلاوتها وهي بصراحه مرسومه رسم والكل يتمني يعيش مع واحده ينيكها طول م هو في البيت زيها ، والاخت الاولي اسمها "شروق" وعندها 26 سنه وهي متجوزه ومعاها ولد صغير بيرضع لسه وهي عليها جسم ابن وسخه يتاكل اكل وطيزها حلوه اووي وكبيره بس مش اوي اللي هي بتترج خفيف كدا وبزازها جميلها ورجلها ملفوفه لف كمان وبيضه زي القشطه والاخت الاصغر اسمها "اسراء" ودي عندها 20 سنه بس طيز وحلاوه انما ايه وهي طولها 162 سم تقريبا وبزازها نار وحلاوه وهي صحبت واخت "سارا" جدا ومش بيخبوا علي بعض حاجه لانهم من سن بعض اكيد وندخل علي خالي التالت وهو اسمه "مالك" عنده 30 سنه ومتجوز من "اسماء" وعندها 26 سنه ومعاهم بنت ورايحه اولي حضانه بس امها اي حد ينمناها من حللوه وطيزها بتترج بس مفهاش كرش طبعا واحنا* مفيش حد عندنا فيه كرش خالص وبزازها كبار برضو وحلاوه وخالي" مالك "ساكن في بيت العيله هو وخالي " محمود" وخالي "سعيد" مش ساكن في بيت العيله بس بيته جنبهم يعني 3 دقايق ويوصل لبيت العيله* .

سكس مترجم عربي - فيديو سكس عائلي - سكس حيوانات - صور سكس - شاهد سكس عربي - نيج نار - نيج طيز - نيج مصري - نيك مايا خليفة - سكس حوامل
عرفتكم بالعيله الحلوه ومحارمها ويلا ندل علي الموقف اللي غير حياتي ومن بدايه القصه
كنت قاعد انا و "ساندرا" بنذاكر عندهم في الشقه طبعا هي قدي في السن ومكنش في الشقه حد غير سهير وفي الاوضه التانيه وقافله الباب عليها بس ساندرا كانت لابسه بجامه ضيقه اووي من تحت عند طيزها يعني وطيزها هي كبيره وكدا والبنطلون هيتفرتق وهي تروح وتاجي قدامي كأنها بتجيب حاجات يعني وكدا انا زبري م استحملش وبقي زي الحصان وزبري انا كبير طبعا علي سني المهم معرفتش اخبيه منها وهي بصت عليا وضحكت بصوت عالي وشرمطه في نفس الوقت ودار الحوار التالي بيني انا و" ساندرا"

انا : ايه يا سندرا بقيتي عروسه اهو وكبرتي
ساندرا : ايه يبابا انا حلوه اوي كدا يعني عشان بتاعك واقف عليا
انا : دا انتي تتاكلي اكل يابت
ساندرا : ايه ياعم شايفني تفاحهه وضحكت
انا : بصراحه عايزين نجوزوكي بقاا كبرتي وبعدين وضحكت
ساندرا : وطت صوتها وقالت مينفعش ابقي انا عروستك وقالتها بهيجان
انا : قربت عليها اكتر وبقينا جنب بعض ع طول وهمست في ودنها وقولتلها وانا موافق روحت مقرب من شفايفها وتوهنا في بوسه طويله استمرت لدقايق بعدين مسكت ايدها وحطيتها علي زبري وهي بدأت تدعك فيه وانا بمسك بزازها وبقفش جامد فيهم وبقرص الحلمه عشان تسخن اكتر وبعدين بوستها وبدأنا بوس في بعض لحد م قطعنا شفايف بعض وطلعت بزازها وبدأت ارضع فيهم وبعدين طلعت زبري ودخلنا الاوضه بتاعتها وقفلنا الباب من جوه بالمفتاح ونزلنا بوس في بعض وعملت معاها وضع 69 ولحست في كسها وهي تمص زبرى وكانت بتعرف تمص لانها كانت تسمع سكس بس خفيف يعني المهم لحست كسها واعض زنبورها وتفيت في خرم طيزها وبدأت افرش صباعي في طيزها وامص كسها عشان متحسش بوجع اووي يعني وبدأت ادخل صباعي وادخل زبرى في بوقها اكتر عشان لو اتوجعت متفضحناش ودخلت عقله من صباعي في طيزها لان طيزها كانت ديقه وخليت صباعي في طيزها لحد م خرمها يتعود عليه وبعد لعب بالايد التانيه في كسها وزنبورها ولحس هي تمص في زبرى خرمها بدأ يستجيب لصباعي واول م بدأت ادخل صباعي هي جابت عثلها في بقي وبدأت اسمع صوت انفاسها اللي بقيت عاليه وبعدين دخلت صباعي كله وبدأت احرك شمال ويمين وهي بتقول اه احح اوووف اه اه اه اووف احح بصوت واطي وبعدين دخلت صباع تاني وبدأت ادخل واحرك يمين وشمال لحد لما طيزها بقت واسعه وعايزه صباع تالت ودخلت صباعي التالت فيها وهي مستمتعه وبتتأوه وتقولي دخل زبرك بقاا انا مش قادره وتتأوه ااااه اه احح اوووف اوووف يا ميرو زبرك وهو في بوقي حلو اووي وطعمه جميل وروحت قايم من تحتها وخليتها عملت وضع الدوج وتفيت في خرمها وبدأت ادخل زبرى في طيزها دخلت راسه بصعوبه وهي بتتأوه جامد وتقوول طلعه ياميرو بيحرقني جامد يحبيبي ياجوزي مش قادره وانا ولا سائل فيها وبدخل زبرى وهي صوتها علي اووي وبتتأوه لحد م دخل زبري بالكامل في طيزها وهي تأوهت اووي وانا سيبته في طيزها شويه لحد م العضله بتااعت طيزها ارتخت وبدأت ادخل واطلع بأحساس وهي تعض في مفرش السرير وانا نازل نيك ومش راحمها في طيزها راحت قالت جامد ياميرو انا عايزه زبرك يطلع من بوقي وانا اهيج واقولها ماشي ياشرموطه عايزه تتناكي جامد وبعنف وهي تقولي جامد موتني من النيك يجوز الشرموطه وانا روحت مزود الرتم شويه وبدأت انيكها بعنف واضرب ع طيزها خفيف لقيتها هاجت اووي عرفت انها بتحب الضرب والشتيمه والعنف وروحت مزود في الضرب والشتيمه كمان وبعد نص ساعه نيك وهي جابت اربع مرات انا خوفت لتموت مني بجد روحت قولتلها هجيب يامتناكه اجيبهم فين قالتلي هاتهم في طيزي يحبيبي وغرق طيزي بلبنك وروحت مدخل زبري ع الاخر وروحت منزل كمية لبن رهيبه في طيزها وفضلت نايم عليها لحد م زبري نام في طيزها وطلعته ومصت اللبن اللي فيه وانا لبست وهي لبست وانا طالع لقيت "سهير" في الصاله ووشها مليان عرق كدا مع انها قاعده تحت مروحه يعني وسلمت عليها وقالتلي رايح فين قولتلها هروح استحمي وانام شويه وروحت اخدت دش ونمت مصحيتش غير ع العشا كدا الكلام اللي حصل ده كان في الصبح ولما صحيت لقيت مسج واتس عندي ف بفتحها لقيتها "سهير" باعتالي وبتقولي
سهير : ايه يابطل البنت مش عارفه تمشي وعامله ايموشن بيضحك
*انا : قولت احااا بصوت عالي وبقول هي عرفت منين دي كمان وعملت نفسي عبيط ف كتبتلها* مين هي وضحكت
سهير : ياعم اللي كنت معاها الصبح صوتها كانت جايبه للشارع وضحكت هي
انا : قولت في سري هي دي شرموطه كمان ؟ وكتبتلها اها م البنت فرسه برضو ومينفعش تتساب كدا
سهير : قالتلي عندك حق بصراحه البنت فرسه بس انتا موتها خالص دي مش عارفه تمشي وعملت ايموشن بيضحك
انا : طيب المره اللي جايه ابقي اخفف الرتم شويه وضحكت
سهير : لا ياحبيبي انا مش هستناها تموت منك وضحكت
انا : طيب ياسهير عندي حل لو مش عايزاها تموت مني وعملت ايموشن بيضحك
سهير : ايه هو طيب الحل
انا : انك تبقي معاها في نفس الاوضه وضحكت
سهير : وانا موافقه وضحكت
انا : طيب بقولك انا لازم اقفل دلوقتي هشان رايح لصحابي
سهير : ماشي هستناك بكره الصبح عشان محدش هيكون قاعد غيري انا وساندرا*
انا : ماشي سلام

سكسي - تحميل سكس - سكس اخوات محارم - افلام سكس عربي - نيك سكس مصري - سكس فنانات ومشاهير - افلام سكس حيوانات - تحميل سكس xnxx - افلام سكس محارم - مشاهدة سكس مترجم - افلام سكس - مقاطع سكس اجنبي - سكس امهات حقيقي

https://www.downloadsxeyhot.com/contents/videos_sources/0/86/screenshots/3.jpg

...
www.moviesneek.com

سكس مترجم عربي الابن المؤدب ينيك امة الحيحانة في كسها – افلام سكس 5

سكسي نيك الاخت الشقية تحميل sex

Author: sexynewhd sexynewhd 10/21/2020

في صباح اليوم التالي استيقظ الجميع و بعد تناول الفكطور قضو بعض الاوقات في التسلية و لعب الورق ثم نزلو الى السباحة , لم يكن هناك الكثير من الازدحام فاستغل رمزي الفرصة اثناء السباحة و كان يداعب طيز سوزان كلما اقترب منها , و كان ينتظر حتى تنزل تحت المياه كي تغوص قليلا فينزل المايوه كي يريها قضيبه و اصوات الضحكات تتعالى و الجميع يمرح حتى اقترب وقت المغرب , عادو الى الشاليه و بعد الاستحمام و الراحة هبط الليل و كانت سوزان و رانيا تعدان مفاجأة لرمزي و مروان .

xnxn - sex - xxxnx - xnxx - xnxxx - بورنو - نيك - سكس - سكسي - سكس حيوانات - سكس امهات - سكس محارم - تحميل سكس

كان الجميع يجلسون في الصالون عندما اشارت رانيا لسوزان كي يذهبا الى الغرفة , و عندما سالهما مروان عن السبب قالت رانيا : اياكم ان تلحقونا قبل ان نناديكم و الا ضاعت المفاجأة
ضحك مروان موافقا و سارت رانيا و بجوارها سوزان و اغلقا باب الغرفة وراءهما , مضى بعض الوقت قبل ان تنادي رانيا على الرجلين كي يأتيا , و على باب الغرفة وقفت سوزان و هي تمسك بيدها موس حلاقة لتعطيه لرمزي مبتسمة و هي تقول : سوف نختبر مهارتكم في الحلاقة ,و نظرت الى رانيا التي كانت هي الاخرى تمسك موسا و تعطيه لمروان , و انفجر الجميع ضاحكين فقد كانت فكرة في غاية الغرابة إلا انها اثارت اعجاب الجميع .

سكس روسي - سكس المحارم - نيك جماعي - سكس مشاهير عربي - نيك سكس مرات اخوه - سكس شيماء الحاج - نيك مترجم

استلقت سوزان على السرير و هي تفتح ساقيها و امسك رمزي بالموس و بدأ يحلق شعر كسها و هي تضحك مع كل حركة ليده , و كان رمزي يضحك و هو يدلك كس سوزان بقضيبه كأنه فرشاة , انتهى رمزي من عمله و وقفت سوزان على المرآة ترى نتيجة عمله و هو يقف وراءها يحشر قضيبه بين فلقتي طيزها و هو يحركه نحو الاعلى و الاسفل .و سوزان تبدي اعجابها بعمله عاد الجميع الى الصالون يجلسون و الضحكات ترتفع كلما مد رمزي يده الى كس سوزان ينزل كيلوتها و هو يقول ناظرا الى كسها : هاا ما رأيك ؟ هل انفع اذا عملت كوافيرا ؟؟ و الجميع يضحك قبل ان تقترح رانيا و سوزان ان يلعبو الورق لكن مع فكرة جديدة
كانت الفكرة ان يقترح الفائزون سيناريو لفيلم سكس ينفذه الخاسرون مهما كان الاقتراح , تعالت صيحات الموافقة فقد كانت فكرة مثيرة و بدأ الجميع باللعب و على الفور قالت سوزان : سنكون انا و رمزي شركاء , وافقت رانيا و مروان و بدأ اللعب, كانت سوزان أشدهم حماسة لدرجة انها بدأت تغش في اللعب و تحاول بشتى الطرق ان تكسب حتى كان الأمر و نجحت هي و رمزي في ذلك
كانت سعادة سوزان غامرة بعد الفوز و هي تقول لرمزي : سأقترح انا و رمزي السيناريو لكنه سيكون مفاجأة , و على الفور جذبت رمزي من يده الى غرفة النوم و هي تقول له : كل ما عليك فعله هو ان تستلقي و تأخذ دور الملك
لم يفهم رمزي ماذا تقصد إلا انه استلقى كما طلبت منه و ترك قضيبه مشرعا و هو ينتظر في الغرفة ذات الضوء الاحمر الخافت
بعد بضعة دقائق بدأت الاحداث تتالى , دخل مروان و رانيا و هما يضعان يديهما للخلف كانهما مقيدان و ورائهما كان سوزان قد ارتدت لانجري اسودا سكربينة كعب عالي تسير و كأنها تدفعهما امامها حتى وصلا الى جانب السرير و اشارت لهما ان ينزلا على ركبهما و هي تقول لهما : هل ترون الملك الذي يستلقي على السرير , ؟؟ هل ترون قضيبه الرائع كيف ينتصب بانتظار ان يفترسني ؟ ستقومون بتحضيري له , ستحضرون كسي له كي يدخل قضيبه بسهولة فيه , هل فهمتم ؟

 صور سكس متحرك - صور سكس سعودي - صور سكس جماعي - صور سكس hd  - قصص سكس محارم - نيك متحرك - صور سكس ساخن - صور سكس مثيرة - صور سكس مشاهير - صور جنس - صور سيكس
هزت رانيا و مروان رأسيهما و هما يقتربان من سوزان التي فتحت ساقيها و استلقت على السرير ليصل رأسها الى فخذ رمزي و بدأت رانيا و مروان يلحسان كسها بشراهة و و هي تتلوى و تنظر الى رمزي قائلة : نحن جميعا في هذه الغرفة تحت أمر قضيبك يا جلالة الملك , كانت سوزان تلقي كلماتها كي يسمعها الجميع و كانها ترسل رسالة ما , و كان قضيب رمزي في قمة انتصابه و هو يسمع كلمات سوزان التي اعتدلت في جلستها و هي تقول لرانيا و مروان : اتبعاني
قامت سوزان و جلست على قضيب رمزي الذي انزلق بسرعة في كسها الغارق في اللعاب و هي تتأوه و تتلوى و تقول بصوت مرتفع : اوووه ان قضيبك سيجعلني اجن . انه يملء كسي حتى يكاد يمزقه , كم اتمنى ان يكون هناك قضيب آخر مثله كي يمتعني اكثر و اكثر , كانت كلمات سوزان مليئة بالرسائل التي فهمها رمزي فهي تريد ان تجعل مروان الذي كان يجلس بجوارنا بلذة الدياثة ,
اشعلت تلك الفكرة رمزي الذي بدأ يدخل قضيبه بعمق اكثر و هو يعصر نهدي سوزان التي اصبحت تئن من شدة اللذة حتى استلقت على السرير و فتحت ساقيها لقضيب رمزي الذي لم ينتظر و بدأ يخترق كسها ببطء ثم يزداد سرعته , نظرت سوزان الى رانيا و مروان الجالسين بجوارهما على السرير قائلة : ماذا تنتظران ؟ تعالو الى هنا , أحدكما سيلحس كسي و الاخر سيلحس نهدي , كانت سوزان تخطط لكل حركة حتى تصل الى هدفها و هي تتأوه لكن دهائها لم يغب و هي تنظر الى رانيا التي بدأت تلحس كسها و مروان الذي بدأ يلحس نهديها ,
كان قضيب رمزي يخترق كس سوزان دخولا و خروجا بعنف و هي تئن و تصرخ كلما ادخله حتى أتت لحظة انتقلت رانيا التي كانت تلحس بظر سوزان و كسها , انتقلت بلسانها كي تشارك مروان في لحس نهديها , في تلك اللحظة وضعت سوزان يدها على رأس مروان تدفعه برفق كي ينزل بلسانه الى كسها , كان مروان مستسلماً فلم يمانع و هو ينزل حتى اصبح لسانه يداعب بظر سوزان و يكاد لسانه يلمس قضيب رمزي الذي لم يكن يتوقف عن النيك,
كانت عيني رانيا مثبتة على مروان و كأنها فهمت قصد سوزان و ما ترمي اليه , فسارعت الى القول موجهة حديثها الى سوزان : ان طعم كسك في غاية الروعة , و مروان حبيبي يحب لحس الكس جداً فسوف يمتعك بالتأكيد , أليس كذلك يا مروان ؟
هز مروان رأسه موافقاً و هو منهمك في اللحس , فاقتربت رانيا من اذنه و هي تهمس في اذنه : هل تريد ان تتذوق نكهة لم تعرفها في عمرك ؟ طعمها لن تنساه أبدا ؟
نظر مروان الى رانيا و هو لا يكاد يميز تفاصيله في الضوء الاحمر الذي يغمر الغرفة و يهز رأسه موافقاً , فقالت له رانيا : اذن أغمض عينيك قليلاً .
كانت لحظات مجنونة ستضع كل هذه التجربة على المحك اذا ما رفض مروان ما سيحدث لكن رانيا التي فهمت ما ترمي له سوزان استجمعت شجاعتها و مدت يدها برفق تسحب قضيب رمزي من كس سوزان و تقترب به بهدوء من فم مروان , اقتربت اكثر و اكثر حتى اصبح على بعد سنتمترات من فم مروان , توقف قليلاً و هي تضع يدها على راس مروان من الخلف تدفعه للأمام حتى دخل رأس قضيب رمزي في فمه , أطبق مروان على القضيب و رانيا تسحبه للخلف حتى خرج كله و هي تقول له بصوت ملؤه الاثارة : هل تريد المزيد ؟ أومأ مروان برأسه موافقاً فاقتربت رانيا ممسكة بقضيب رمزي مرة أخرى و هي تقول له بصوت مكتوم : هل أعجبك ان تتذوق طعم كس سوزان من على قضيب رمزي ؟ أشعل السؤال الجميع و خاصة سوزان التي احست بنشوه خاصة فقد حققت ما ترمي اليه و بدأت تصرخ مطالبة بقضيب رمزي كي يخترقها
بعد ان نجحت رانيا و سوزان في كسر ذلك الحاجز بدأ رمزي يدخل قضيبه بعنف و لم تتردد رانيا في جذب مروان من رأسه كي يلحس كس سوزان و بعضاً من قضيب رمزي و هو يخترقه و هي تقول له :
هل ترى كم تستمتع زوجتك بقضيب صديقك ؟ هل اعجبك طعم قضيبه ؟؟ هل عرفت سبب اعجاب زوجتك به ؟ كانت كلماتها تزيد من احساس مروان بالاستسلام و تزيد من اثارة رمزي و سوزان التي كان صراخها يملئ الغرفة

بعد بضعة دقائق من النيك المجنون دفعت سوزان كلا من مروان و رانيا و هي تسحب قضيب رمزي من كسها قائلة : انتهى دوركم اليوم و بقي ان احصل على جائزتي , و نظرت الى رمزي نظرة مشحونة بالعهر قائلة : أريد ان تقذف لبنك على وجهي و صدري , اريد ان اشعر بكل قطرة منه .
أمسكت سوزان بقضيب رمزي تدلكه بعنف و كأنها تريد اقتلاعه من مكانه حتى بدأ يقذف عليها بغزارة جعلت صوتها يختفي و هي تدخل قضيبه في فمها و تلحس كل قطرة من لبنه و رمزي يكاد يسقط من شدة الجهد الذي بذله , قبل ان يرتمي على السرير بينهم و هو يتأوه و سوزان تنظر الى مروان و هي تجذب صدرها الى فمها تلحس ما عليه من لبن
بقي الجميع مستلقين على السرير و هم يتبادلون الاحاديث و اصوات ضحكاتهم تصدح في الغرفة قبل ان يستحمو ليزيلو اثار التعب بعد تلك الليلة المجنونة و يخلدو للنوم .

الجزء الرابع

في اليوم التالي و بعد ان استيقظ الجميع و قد استعادو نشاطهم و تناولو الفطور نزلو الى البحر يسبحون و يمرحون و اجواء السعادة المتجددة تملئ الاجواء و خاصة مع حركات رمزي الذي كان يتقصد ان يداعب سوزان و رانيا في الماء و كأنه يعلن سيطرته عليهما سيطرة كاملة في نفس الوقت الذي كانت سوزان و رانيا تساعدانه في امتداد سيطرته و استسلام مروان الذي كان يكتفي بالابتسام .
قبل غروب الشمس جمعو اغراضهم و عادو الى الشاليه و بعد دش بارد اشترك الجميع في اعداد الطعام و مرة أخرى كان رمزي يداعب سوزان و رانيا و يداه لا تتوقفان عن اللعب في كل جزء من جسميهما , و في المطبخ و بينما كانت سوزان تقف بجوار الطاولة امتدت يد رمزي لفخذ سوزان ترفعها لتسندها على الطاولة و التفت يده الثانية حول خصرها لتصل الى كسها المختبئ تحت السترنغ تداعبه و سوزان تقول له ضاحكة :
سوزان : على مهلك يا رمزي , ما بالك مستعجل عليه _ مشيرة بعينيها الى كسها _ ثم اكملت : لا تخف عليه فهو لن يهرب , بل انه ينتظرك على احر من الجمر
ضحك رمزي ضحكة مدوية و ترك سوزان تتابع عملها و مروان و رانيا خرجا من المطبخ كي يعدا الطاولة , بعد قليل كان الجميع يجلسون يتناولون الطعام و يشربون البيرة , و بعد ان شارفو على الانتهاء امسكت سوزان بملقعتها و بدون ان يشعر احد رمتها على الارض تحت الطاولة بين قدمي رمزي و نظرت ببراءة الى مروان و هي تقول له : حبيبي مروان هل تنزل و تحضر ملعقتي
و قبل ان ينحني مروان كانت يد سوزان ممتدة الى البوكسر الذي يرتديه رمزي الذي كان يجلس بجوارها و اخرجته تلعب به أمام عيني مروان الذي كان يقترب من الملعقة التي كانت بين قدمي رمزي حتى اصبح تحته تماما , امتدت ساق سوزان تحيط برقبة مروان و تجذبه برفق كي يقترب من قضيب رمزي , لم يمانع مروان و اقترب اكثر حتى اصبح امام قضيب رمزي في نفس اللحظة التي جذبت سوزان قضيب رمزي نحو مروان و بدأ يمصه بهدوء
كانت عيني سوزان تنظران الى رمزي نظرة ملؤها العهر ما اشعل رمزي و زاد انتصاب قضيبه اكثر , قبل ان تبعد سوزان قضيب رمزي من فم مروان و هي تقول له: هل وجدت ملعقتي حبيبي مروان ؟
خرج مروان من تحت الطاولة مبتسما و بيده الملعقة ليعطيها لسوزان التي اكملت كلامها : انت بارع في احضار الملعقة حبيبي مروان
انفجر الجميع ضاحكين من كلمات سوزان و انطلقت النكات التي اضفت جوا اضافيا من المرح قبل ان ينتقلو ليجلسو في الصالون , إلا ان رانيا اصيبت ببعض التعب فقامت الى غرفتها تستلقي قليلا لترتاح , و استمر البقية في الاحاديث و التسلية , و فجأة طلبت سوزان من مروان ان يحضر لها كوبا من الماء من المطبخ , كي تستغل غيابه قائلة لرمزي بصوت خافت : أريدك ان تقول لمروان أنك تشتهيني منذ مدة و ان تصف له كل ما يعجبك في جسدي
ابتسم رمزي لطلب سوزان , و ما ان عاد مروان حتى بادرت سوزان قائلة له : حبيبي مروان , تعال اسمع هذه المفاجأة التي سيقولها لك رمزي
كان رمزي يجلس على الاريكة و هو يفتح ساقيه كالطاووس قائلا : في الحقيقة كنت اعترف لسوزان أنني كنت معجب بجسدها منذ مدة طويلة
لم يرد مروان , فقالت سوزان : و ما الذي كان يعجبك في ؟
رمزي : كل تفاصيل جسمك كان تثيرني لكنني اخشى ان ينزعج مروان من كلامي
ضحكت سوزان و هي تقوم من مكانها لتجلس بجوار مروان و تمد يدها مداعبة شعره برفق قائلة : لا لا أبدا , لن ينزعج مروان فنحن متفاهمين على ان يحترم كل شخص رغبات الاخر , لا بل و يساعده في الحصول على المتعة التي يتمناها , و قد قلت له بالرغم من اعجابي الشديد بممارسة الجنس مع رمزي إلا انني لا استغني عن مروان , أليس كذلك حبيبي مروان ؟
هز مروان رأسه مبتسماً و شعر ببعض الرضا و هو يراقب سوزان تتلوى في مشيتها عائدة الى حضن رمزي و يراقب يد رمزي تمتد لصدرها قائلاً : في الحقيقة ان اكثر ما يعجبني فيكي هو ... إلا ان سوزان قاطعته و هي تقوم من مكانها قائلة له و هي تضحك : انتظر قليلاً
قامت سوزان الى الغرفة و استمر مروان و رمزي يتحادثان قبل ان تطل سوزان من الباب و هي ترتدي لانجري في منتهى الروعة ذو لون اسود لا يخفي من مفاتن جسمها سوى حلمتيها و كسها و فوقه روب شفاف يزيد من اثارتها اضافة لسكربينة ذات كعب عالي تجعل من قوامها ممشوقا و مشيتها في قمة الاثارة
ما ان اطلت سوزان حتى اطلق رمزي صفرة طويلة يبدى اعجابه بها و هي تضحك و تنظر الى مروان قبل ان تقول لرمزي : لقد كنت تريد ان تخبرني بما يثيرك في جسدي فما رأيك ان تقول لي كل ما يخطر ببالك , لكن على السرير في الغرفة ؟

اتسعت ابتسامة رمزي و هو يقوم من مكانه ليظهر قضيبه منتصب من تحت البوكسر في نفس اللحظة التي اقتربت بها سوزان من مروان قائلة و هي تنحني له : حبيبي مروان , يبدو ان صديقك لديه الكثير من الاسرار التي سيخبرني بها في الغرفة , و اعتقد انك لن تزعل من ذلك أليس كذلك ؟
ابتسم مروان قائلا : لا يا حبيبتي بالتأكيد لن أزعل
سارعت سوزان قائلة له : إذن ساعده في مهمته , و مدت ساقها لتضعها على الطاولة امام مروان مشيرة الى السكربينة , امتدت يدي مروان تخلعها بهدوء في نفس الوقت الذي كانت فيه سوزان تشير بعينيها لرمزي كي يخلع البوكسر , لم يتردد رمزي و خلعه في نفس اللحظة التي انتهى مروان من عمله ليرفع رأسه و يرى سوزان ملتصقة برمزي و هي تمسك قضيبه تدلكه برفق و تقول له مبتسمة : اه لقد نسيت , أريد منك شيئا آخر
نظر اليها مروان متسائلاً و هي تلتف حول الطاولة لتقترب منه و تصعد على الكنبة التي تجلس عليها ليصبح رأسه بين ساقيها و هي تقول له بلهجة آمرة : لقد اخبرتني رانيا انك شاطر في اللحس , لذلك فقد قسمنا المهام بينك و بين رمزي , كان رمزي يقف و قضيبه يكاد ينفجر من شدة الاثارة التي سببها كلام سوزان , التي اصبح كسها امام فم مروان و بدأ يلحسه بسرعة , في نفس الوقت الذي نظرت به سوزان الى مروان قائلة و هي تتأوه بصوت هادئ :
أرى انك تستمتع في تحضير زوجتك كي ينيكها صديقك , لم يرد مروان بل تابع اللحس و استدارت سوزان كي تصبح فوهة طيزها عند فم مروان الذي لم يتوقف عن اللحس , و تابعت سوزان كلامها بعد ان اصبح وجهها مقابل رمزي و هي توجه كلامها لمروان : حبيبي , ارى انك اصبحت تستمتع بالدياثة على زوجتك , أليس كذلك ؟ كان رد مروان بالمزيد من اللحس السريع و كأنه يوافق على كلامها , في الوقت الذي كان رمزي يقف و هو يتابع الحوار و قضيبه في قمة انتصابه فقال و هو يمسك قضيبه : انك تملك اكثر امرأة مثيرة في الدنيا , و لن اتوقف عن نيكها حتى امزق كسها اليوم
اشعلت كلمات رمزي الجو فقفزت سوزان من على الكنبة لتمسك بقضيب رمزي تجره الى الغرفة و هي تقول له : لقد اصبح كسي غارقاُ في لعاب زوجي
دخل رمزي و سوزان الغرفة و ما هي الا لحظات حتى بدأت اصوات سوزان ترتفع و هي تتأوه كما لو أن رمزي يغتصبها , مرت بضعة دقائق و الاصوات لا تتوقف حتى توقفت فجأة و فتح باب الغرفة و سمع مروان صوت سوزان تناديه , قام اليها و عندما وصل الى الباب و على ضوء الغرفة الاحمر شاهد رمزي مستلقيا على السرير و قضيبه منتصب كأنه تمثال و على الباب كانت تقف سوزان و قد تمزق اللانجري الذي ترتديه و كأن مروان كان يغتصبها , قالت سوزان بصوت مصطنع خانع : حبيبي مروان , ان صديقك يغتصبني بعنف , و قد قلت له ان مروان سيدافع عني و يمنعك , لكنه ضحك و قال لي احضريه كي نرى ان كان يستطيع ايقاف قضيبي من الدخول فيكي .
ثم امسكت سوزان بيد مروان تشده برفق كي يدخل الغرفة , و هي تقول له هامسة في اذنه : إما ان تواجه قضيب هذا المتوحش او استمتع بالدياثة على زوجتك
.
انسلت كلمات سوزان في اذني و عقل مروان الذي شعر بالدفء يسري في ركبتيه و كأنه اصبح مستسلماً لما سيحدث و لم يشعر بيدي سوزان التي كانت تنزل البوكسر الذي يرتديه كي يصبح عارياً و تمسك قضيبه قائلة و هي تفركه : انظر الى الفرق بين قضيبك و قضيبه , قام رمزي من جلسته متحمساً و وقف امامهما في نفس اللحظة التي وضع يديه على كتف كل منهما , و بهدوء نزل مروان و سوزان على ركبتيهما كي يصبح قضيب رمزي امام اعينهم و هو يقول : أريد ان ينسكب الكثير من اللعاب على قضيبي كي أمتع هذه العاهرة , لم تفوت سوزان الفرصة و صدر عنها آهة عميقة و هي تلف يدها حول رقبة مروان تجذبه كي يمص قضيب رمزي ,
كان مروان مستسلماً لكل ما يحدث و كان شعور المتعة يسيطر عليه كلما دخل قضيب رمزي في فمه و هو يغمض عينيه , و كانت سوزان تزيد من اثارته بأن تخرج قضيب رمزي و ترفعه نحو الاعلى و هي تأمر مروان ان يلحس خصيتي رمزي و يدخلهما في فمه , و سوزان تسأل رمزي : من برأيك افضل في مص قضيبك ؟
ابتسم رمزي قائلاً : في الحقيقة كلاكما ماهر بما فيه الكفاية
ضحكت سوزان و هي تقوم تاركة مروان يتابع مص قضيب رمزي و استلقت على السرير و هي تمد ساقها حتى اصبحت قدمها عند وجه مروان و بدأت تمسحها بلطف قائلة : حبيبي مروان , ما رأيك ان تترك قضيب صديقك فقد حان الوقت كي ينيكني أمامك و يمتعني بقضيبه , و تستمتع انت بالدياثة , توقف مروان و هو يطيع اوامر سوزان التي استمرت تمسح قدمها بوجه مروان قائلة : توقف حبيبي مروان . أريد ان ارى قضيبك
توقف مروان عن مص قضيب رمزي و وقف كي يظهر قضيبه مرتخياً و كأنه قطعة لحم بيضاء , ضحكت سوزان ضحكة عالية و هي ترففع قدمها و تلطم قضيب مروان لطمة خفيفة في نفس اللحظة التي كانت تستلقي على السرير و هي تفتح ساقيها قائلة لرمزي : لقد كنت محقاً فهو لن يقوى على مواجهتك , لذلك فانت الذي كسبت و يحق لك ان تفعل بي ما يحلو لك .
استلقى رمزي على السرير و امسك بسوزان يجلسها على قضيبه و هي تعطيه ظهرها و يديه تداعبان نهديها , في نفس الوقت الذي نظرت فيه سوزان الى مروان قائلة : هيا حبيبي , فقد أصبحت تعرف ما يجب عليك فعله , اقترب مروان بهدوء و مد لسانه يلحس كسها الذي يخترقه قضيب رمزي و في نفس الوقت يلحس قضيب رمزي و خصيتيه ,
اغمضت سوزان عينيها و هي تستمتع بقضيب رمزي , و ما ان فتحت عينيها حتى شاهدت رانيا تقف على باب الغرفة و على الضوء الاحمر الخافت شاهدت ابتسامتها فقد فهمت كل ما جرى في غيابها , استدارت رانيا و غادرت الغرفة لتعود بعد قليل و هي تحمل مفاجأة كبيرة
كانت رانيا ترتدي قضيبا بلاستيكيا صغير الحجم و كانت تمشي متمهلة و هي تضع عليه بعض الزيت و تدلكه بيدها , عندما اقتربت من السرير شعر مروان بحركة خلفه و حاول ان يستدير ليرى لكن يدي سوزان منعته قائلة له : استمر في اللحس يا حبيبي , هذه رانيا تريد ان تشاركنا .
استجاب مروان لكلام سوزان التي كانت عينيها مثبتتين على قضيب رانيا و ما ستفعله , اقتربت رانيا بهدوء من مروان و التصقت به كي يشعر بقضيبها يلامس طيزه , و كأنها تريد اختبار ردة فعله , و اقتربت اكثر ملتصقة بصدرها على ظهره حتى اصبح فمها بجوار اذنيه فقالت له : حبيبي مروان , ان مهارتك في اللحس تزداد اكثر , يبدو ان هناك احداثاً قد فاتتني في غيابي .
لم يرد مروان لكن سوزان قالت : لقد فاتتك مبارزة بين رمزي و مروان
رانيا : و من الذي كسب ؟
توقفت سوزان عن الصعود و الهبوط على قضيب رمزي و هي تخرجه من كسها قائلة : و هل عندك شك أن هذا القضيب لا يهزم .
ضحكت رانيا و هي تمسك بالقضيب تداعب به فوهة مروان و هي تشير بعينيها الى سوزان التي فهمت عليها و امسكت برأسه تثبته في نفس اللحظة التي قالت فيها رانيا : حبيبي مروان , ستتمتع اليوم متعة لن تنساها و بدأت تدخل القضيب في طيزه برفق حتى اصبح نصفه في الداخل , اخفض مروان رأسه متأوها و عيناه مغمضتين و قضيب رانيا يدخل و يخرج ببطء و بهدوء و يداها تداعبان خصره و تلتفان كي تمسكان بقضيبه تدلكه برفق .
مر بعض الوقت و سوزان تنظر الى رانيا كيف تنيك مروان . قبل ان تقترب منه قائلة بصوت خافت : هل شعرت بالمتعة التي نشعر بها كلما دخل قضيب فينا ؟
لم يرد مروان لكن سوزان رمت نفسها في حضن رمزي قائلة له : يبدو يا حبيبي رمزي انه لم يعد هناك رجل غيرك بيننا , و ضحكو ضحكة عاليه , انتصب قضيب رمزي على اثر كلام سوزان في نفس اللحظة التي امسكت به سوزان تضرب به وجه مروان قائلة : هيا يا حبيبي , علينا ان نمتع هذا الفحل
لكن مروان لم يتحمل اكثر من ذلك فقد بدأ يقذف لبنه و يد رانيا تداعبه حتى انتهى و هو يتأوه و سحب نفسه مرتميا على جانب السرير و كأنه يعلن استسلامه , إلا ان سوزان التي كانت قد زادت اثارتها لم تكتفي بعد فقامت من مكانها لتجلس على قضيب مروان , تدخله في كسها بهدوء و هي تكلم رانيا : هيا يا رانيا اريد ان يدخل قضيبين في , أريد ان استمتع بقضيبك أيضاً .
امسكت رانيا بقضيبها و بدأت تدخله في طيز سوزان التي كانت تصرخ كالمجنونة مع كل مرة يخترقها القضيبين سوية حتى اقترب رمزي من لحظة القذف فسحب قضيبه و ارتمت سوزان و رانيا بجانبه تلحسان قضيبه حتى
بدا يقذف بشدة و كأنه محقون و قد حان وقت انفجاره , قذف رمزي لبنه على وجهي سوزان و رانيا اللتان بدأتا تلحسان وجهيهما و اصوات اللذة تعبق في جو الغرفة .
انتهت السهرة المجنونة في ذلك اليوم بعد ان تملك التعب من اجساد الجميع , و بعد حمام بارد ذهبو في نوم عميق كي يرتاحو ,

تحميل سكس - سكس حيوانات - قصص سكس - سكس كلاب - سكس حصان - كلب ينيك بنت - حصان ينيك بنت - xnxxx - xnxn - xxxnx - مقاطع سكس - مقاطع نيك - صور سكس

...
www.downloadsxeyhot.com

تحميل سكسي ساخن

سكس نيك ازاي نكت بنتي الحيحانة

Author: sexynewhd sexynewhd 10/18/2020

ازيكم .. انا اسمي مختار عندي 43 سنه .. متزوج من 21 سنه .. عندي بنتي ريم 20 سنه وخالد 17 سنه .. اعمل في احدى الشركات السياحيه وزوجتي تعمل معي في نفس الشركه .. كنت اماارس الجنس انا وزوجتي بشكل يومي حتى اصبح الأمر روتين وممل .. خصوصاً ان زوجتي بارده جنسياً .. رجعت في يوم للبيت متأخر الساعه 1 وكانت مراتي نايمه كالعاده .. دخلت اطمن ع الاولاد .. غطيت خالد وروحت اوضة ريم اطمن عليها ولكن سمعت صوت غريب خارج من اوضتها .. ركزت شويه لقيتها اهات مكتومه .. حاولت افتح الباب بالراحه ولكن للاسف الباب عمل صوت وهي اتفجعت وغطت جسمها وعملت نفسها نايمه .. انا فهمت انها كانت بتعمل العاده السريه .. معرفش ليه اتعصبت وخرجت وهبدت باب الاوضه جامد ودخلت نمت جمب مراتي .. وانا نايم قعدت افكر ف الموضوع وانه من الافضل تريح نفسها بالعاده احسن ماتغلط مع حد من ورايا وتبقى مصيبه كبيره

سكس امهات - سكس محارم - قصص سكس - تحميل سكس - سكس حيوانات

المهم تعدي الأيام وطلبوا مني ف الشركه اني اروح مع الوفد اللي رايح الاقصر يتفرج على المعابد والأثار هناك .. انا اقترحت على اولادي ومراتي انهم يطلعوا معايا فرصه نغير جو .. ولكن مراتي كان وراها حجات ف الشركه لازم تخلص .. وابني رفض لأنه مش بيحب جو العاائلات .. ولكن ريم رجبت بالفكره جدا وطارت من الفرحه وفضلت سهرانه طول الليل بتحضر في شنطتها .. وجه يوم السفر وسافرنا ووصلنا الفندق عشان اسأل على الغرفه المحجوزه بأسمي وكنت معتقد ان الغرفه كبيره وفيها سريرين على الاقل ولكن اكتشفت انه سرير واحد وغرفه صغيره لشخص واحد .. حاولت اغيرها ولكن للأسف كل الغرف محجوزه .. وكأن القدر مصمم يجمعني بيها وبجسمها .. المهم خلاص اتفقنا ننام على سرير واحد دي مهما كان بنتي .. وطلعنا الاوضه وغيرنا ولمحتها مركزه ع البوكسر وانا بغير هدومي .. نسيت اقول ان حجم زبي كبير .. لما لقيتني خدت بالي اتكسفت .. المهم دخلت هي تاخد دش وانا روحت اشرب سجاره .. خلصت السجاره ورايح اخبط ع الباب عشان اقولها تخلص .. لقيتها مواربه الباب .. ولمحت جسمها .. جسم جبار .. طيز كبيره ومفيهاش ترهلات .. وبزاز متوسطه ومشدوده .. وكس نضيف لونه وردي ولقيتها بتجعك فيه جامد .. جسمها بشيبهه

سكس حيوانات - نيك امهات - نيك محارم - نيك حيوانات - قصص سكس - مقاطع سكس - مقاطع نيك - سكس نسوانجي - سكس سعودي - سكس عراقي - سكسي - صور كس ساخن - صور كس

.. انا شوفت المنظر نسيت انها بنتي .. مقدرتش اشوفها غير واحده عايزه تتعشر .. قعدت العب ف زبي من فوق البنطلون .. هي لمحتني من المرايا .. انا اتخضيت وقولت هي كمان هتتخض ولكن المفاجأه انها كملت دعك ف كسها والمره دي بشهوه اكتر وطلعت اهات .. انا مكانش قدامي غير اني اطلع بتاعي من البنطلون وادعك فيه .. لحد م لقيتها قفلت الدش وبتنشف عشان تطلع .. عملت نفسي بندهه عليها من بعيد وبقولها يله يا ريم عايز ادخل اخد دش .. قالتلي حاضر طالعه اهو يا بابا .. روحت قلعت هدومي والبنطلون وقعدت بالبوكسر بس وطلعت غيار عشان ادخل اخد دش .. وقفت قدام باب الحمام واستنيتها تطلع واشوف رد فعلها .. اول ما فتحت الباب لمحتني واقف بالبوكسر .. وركزت ف زبي اللي باين من تخت البوكسر .. ولقيتها طولت اوي وهي عارفه اني شايفها .. بقولها انا مش لاقي فوطه تانيه نشفي باللي معاكي وابقي هاتيها .. دخلت الحمام واتعمدت اني مخدش فوطه تانيه عشان هي تجيبلي اللب معاها واخليها تشوف زبي .. فتحت الدش وواربت الباب وقعدت ادعك ف زبي واطلع اهات .. وبعد ماخلصت ندهت عليها تجيب الفوطه .. فتحت الباب شويه كمان وهي جت عشان تديني الفوطه رحت طلعت زبي شويه بحيث تشوفه .. هي لمحته وخدودها احمرت جامد وحسيت انها ساحت ع الاخر .. المهم خدت منها الفوطه ونشفت وطلعت

تحميل سكس - تحميل سكسي تنزيل سكس - سكس عائلي - سكس مترجم - صور سكس - صور نيك - قصص سكس - نيك محارم - سكس مصري - سكس عربي - سكس مترجم - سكس اخوات - سكس ام وابنها - سكس حيوانات

...
www.moviesneek.com

افلام سكس 5 – صور سكس – افلام نيك – افلام سكس – سكسي – سكس حيوانات -سكس متحرك – سكس امهات – سكس اخوات – سكس ام وابنها – تحميل نيك